aa2010

عزيزى الزائر/عزيزتى الزائرةيرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او فى انضمامك لاسره منتدى الاصدقاء
سنتشرف بتسجيلك

شكرا لك

اداره المنتدى ...عيدعبدالغنى
aa2010

منتدى دكتوراحمدالشيخ

اخر عضو مسجل هو mshams فمرحبا به اخوكم عيدعبدالغنى
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته    برجاء الدخول الى هذا الرابط للاهميه http://aa2010.yoo7.com/montada-f11/topic-t79.htm

السلام عليكم ورحمه الله تم وضع قسم للشكاوى والاقتراحات وللمشاركه اليكم الرابط

 

http://aa2010.yoo7.com/post.forum?mode=newtopic&f=15  تحياتى لكم ..عيدعبدالغنى

برجاء الدخول الى منتدى الشيخ الروحانى http://aa2013.allgoo.net/forum
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته تم بحمد الله عمل منتدى الشيخ الروحانى http://aa2013.allgoo.net/forumبرجاء الدخول

    تفسير ايات من سورة القيامة

    شاطر
    avatar
    حبيبه
    عضوشرف

    عدد المساهمات : 11
    تاريخ التسجيل : 20/02/2010

    تفسير ايات من سورة القيامة

    مُساهمة من طرف حبيبه في الإثنين فبراير 22, 2010 8:26 am

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله
    وعلى آله وصحبه أجمعين
    بسم الله الرحمن الرحيم

    تفسير ايات من سورة القيامة

    (كَلَّا إِذَا بَلَغَتِ التَّرَاقِيَ (26) وَقِيلَ مَنْ رَاقٍ (27) وَظَنَّ أَنَّهُ الْفِرَاقُ (28) وَالْتَفَّتِ السَّاقُ بِالسَّاقِ (29) إِلَى رَبِّكَ يَوْمَئِذٍ الْمَسَاقُ (30) 26- {كَلَّا إِذَا بَلَغَتِ التَّرَاقِيَ}.27- {وَقِيلَ مَنْ رَاقٍ}.28- {وَظَنَّ أَنَّهُ الْفِرَاقُ}.
    29- {وَالْتَفَّتِ السَّاقُ بِالسَّاقِ}.
    30- {إِلَى رَبِّكَ يَوْمَئِذٍ الْمَسَاقُ}.
    يخبر تعالى عن حالة الاحتضار وما عنده من الأهوال -ثبتنا الله هنالك بالقول الثابت-فقال تعالى: { كَلا إِذَا بَلَغَتِ التَّرَاقِيَ } إن جعلنا { كَلا } رداعة فمعناها: لست يا ابن آدم تكذب هناك بما أخبرت به، بل صار ذلك عندك عيانا. وإن جعلناها بمعنى(حقا) فظاهر، أي: حقا إذا بلغت التراقي، أي: انتزعت روحك من جسدك وبلغت تراقيك، والتراقي: جمع ترقوة، وهي العظام التي بين ثغرة النحر والعاتق، كقوله: { فَلَوْلا إِذَا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ وَأَنْتُمْ حِينَئِذٍ تَنْظُرُونَ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْكُمْ وَلَكِنْ لا تُبْصِرُونَ فَلَوْلا (2) إِنْ كُنْتُمْ غَيْرَ مَدِينِينَ تَرْجِعُونَهَا إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ } [ الواقعة : 83 -87 ]. وهكذا قال هاهنا: { كَلا إِذَا بَلَغَتِ التَّرَاقِيَ } ويذكر هاهنا حديث بُسْر بن جِحاش الذي تقدم في سورة "يس" (3) . والتراقي: جمع ترقوة، وهي قريبة من الحلقوم.{إِذَا بَلَغَتِ التَّرَاقِيَ} أي إذا ارتقت النفس إلى التراقي. وكان ابن عباس يقول: إذا بلغت نفس الكافر التراقي. والتراقي جمع ترقوة وهي العظام المكتنفة لنقرة النحر، وهو مقدم الحلق من أعلى الصدر، موضع الحشرجة؛ قال دريد بن الصمة.
    ورب عظيمة دافعت عنهم ... وقد بلغت نفوسهم التراقي
    وقد يكنى عن الإشفاء على الموت ببلوغ النفس التراقي، والمقصود تذكيرهم شدة الحال عند نزول الموت.

    (3) حديث بسر بن جحاش، رواه الإمام أحمد في المسند (4/310) من طريق جبير بن نفير، عن بسر بن جحاش: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بصق يومًا في كفه فوضع عليها إصبعه ثم قال: "قال الله تعالى: ابن آدم أني تعجزني وقد خلقتك مثل هذه حتى إذا سويتك وعدلتك، مشيت بين برديك وللأرض منك وئيد، فجمعت ومنعت، حتى إذا بلغت التراقي قلت: أتصدق وأنى أوان الصدقة؟!" وقد سبق عند تفسير الآية: 77 من سورة يس وَقِيلَ مَنْ رَاقٍ } قال: عكرمة، عن ابن عباس: أي من راق يرقى؟ وكذا قال أبو قلابة: { وَقِيلَ مَنْ رَاقٍ } أي: من طبيب شاف. وكذا قال قتادة، والضحاك، وابن زيد.حدثنا عمرو بن مالك، عن أبي الجوزاء، عن ابن عباس: { وَقِيلَ مَنْ رَاقٍ } قال: قيل: من يرقى بروحه: ملائكة الرحمة أم ملائكة العذاب؟ فعلى هذا يكون من كلام الملائكة.
    وبهذا الإسناد، عن ابن عباس في قوله: { وَالْتَفَّتِ السَّاقُ بِالسَّاقِ } قال: التفت عليه الدنيا والآخرة. وكذا قال علي بن أبي طلحة، عن ابن عباس: { وَالْتَفَّتِ السَّاقُ بِالسَّاقِ } يقول: آخر يوم في الدنيا، وأول يوم من أيام الآخرة، فتلتقي الشدة بالشدة إلا من رحم الله حدثنا أبو كُريب، قال: ثنا ابن يمان، قال: ثنا بشير بن المهاجر، عن الحسن، في قوله وَالْتَفَّتِ السَّاقُ بِالسَّاقِ ) قال: لفُّهما في الكفن.وقال عكرمة: { وَالْتَفَّتِ السَّاقُ بِالسَّاقِ } الأمر العظيم بالأمر العظيم. وقال مجاهد: بلاء ببلاء. وقال الحسن البصري في قوله: { وَالْتَفَّتِ السَّاقُ بِالسَّاقِ } هما ساقاك إذا التفتا (1) . وفي رواية عنه: ماتت رجلاه فلم تحملاه، وقد كان عليها جوالا. وكذا قال السدي، عن أبي مالك.
    وفي رواية عن الحسن: هو لفهما في الكفن.
    وقال الضحاك: { وَالْتَفَّتِ السَّاقُ بِالسَّاقِ } اجتمع عليه أمران: الناس يجهزون جسده، والملائكة يجهزون روحه.وقوله: { إِلَى رَبِّكَ يَوْمَئِذٍ الْمَسَاقُ } أي: المرجع والمآب، وذلك أن الروح ترفع إلى السماوات، فيقول الله عز وجل: ردوا عبدي إلى الأرض، فإني منها خلقتهم، وفيها أعيدهم، ومنها أخرجهم تارة أخرى. كما ورد في حديث البراء الطويل. وقد قال الله تعالى: { وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَيُرْسِلُ عَلَيْكُمْ حَفَظَةً حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا وَهُمْ لا يُفَرِّطُونَ ثُمَّ رُدُّوا إِلَى اللَّهِ مَوْلاهُمُ الْحَقِّ أَلا لَهُ الْحُكْمُ وَهُوَ أَسْرَعُ الْحَاسِبِينَ } [ الأنعام : 61 ، 62 ].قوله تعالى: {إِلَى رَبِّكَ يَوْمَئِذٍ الْمَسَاقُ} وقال مجاهد: بلاء ببلاء. يقول: تتابعت عليه الشدائد. وقال الضحاك وابن زيد: اجتمع عليه أمران شديدان: الناس يجهزون جسده، والملائكة يجهزون روحه، والعرب لا تذكر الساق إلا في المحنوالشدائد العظام؛ ومنه قولهم: قامت الدنيا على ساق، وقامت الحرب على ساق. قال الشاعر:
    وقامت الحرب بنا على ساق
    وقد مضى هذا المعنى في آخر سورة {نْ وَالْقَلَمِ} . وقال قوم: الكافر تعذب روحه عند خروج نفسه، فهذه الساق الأولى، ثم يكون بعدهما ساق البعث وشدائده: {إِلَى رَبِّكَ} أي إلى خالقك {يَوْمَئِذٍ} أي يوم القيامة {الْمَسَاقُ} أي المرجع. وفي بعض التفاسير قال: يسوقه ملكه الذي كان يحفظ عليه السيئات. والمساق: المصدر من ساق يسوق،إلَى رَبّك يَوْمئِذٍ الْمَسَاق" أَيْ السَّوْق وَهَذَا يَدُلّ عَلَى الْعَامِل فِي إذَا وَالْمَعْنَى إذَا بَلَغَتْ النَّفْس الْحُلْقُوم تُسَاق إلَى حُكْم رَبّهَا



    .وكفى بالموت فاعلم واعظا ... لمن الموت عليه قد قدر
    فاذكر الموت وحاذر ذكره ... إن في الموت لذي اللب عبر
    كل شيء سوف يلقى حتفه ... في مقام أو على ظهر سفر
    والمنايا حوله ترصده ... ليس ينجيه من الموت الحذر تفسير من ابن كثير والقرطبي والطبري والجلالين من اختكم رحمة الله
    ﴿ رَّبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِياً يُنَادِي لِلإِيمَانِ أَنْ آمِنُواْ بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الأبْرَارِ .

    رَبَّنَا وَآتِنَا مَا وَعَدتَّنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلاَ تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لاَ تُخْلِفُ الْمِيعَادَ .

    حاتم
    عضوشرف

    عدد المساهمات : 2
    تاريخ التسجيل : 28/05/2011

    رد: تفسير ايات من سورة القيامة

    مُساهمة من طرف حاتم في السبت مايو 28, 2011 2:42 pm

    افادكم اللة وثبتكم على الاسلام والتقوى وازادكم من فضلة لتفيدونا وجميع المسلمين برجاء البعد عن الاسرائيليات واسناد الاحاديث الصحيحة

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أغسطس 15, 2018 4:10 pm