aa2010

عزيزى الزائر/عزيزتى الزائرةيرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او فى انضمامك لاسره منتدى الاصدقاء
سنتشرف بتسجيلك

شكرا لك

اداره المنتدى ...عيدعبدالغنى
aa2010

منتدى دكتوراحمدالشيخ

اخر عضو مسجل هو mshams فمرحبا به اخوكم عيدعبدالغنى
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته    برجاء الدخول الى هذا الرابط للاهميه http://aa2010.yoo7.com/montada-f11/topic-t79.htm

السلام عليكم ورحمه الله تم وضع قسم للشكاوى والاقتراحات وللمشاركه اليكم الرابط

 

http://aa2010.yoo7.com/post.forum?mode=newtopic&f=15  تحياتى لكم ..عيدعبدالغنى

برجاء الدخول الى منتدى الشيخ الروحانى http://aa2013.allgoo.net/forum
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته تم بحمد الله عمل منتدى الشيخ الروحانى http://aa2013.allgoo.net/forumبرجاء الدخول

    الايقاع المنتظم للقرأن الكريم

    شاطر
    avatar
    mido4\1
    عضومشارك
    عضومشارك

    عدد المساهمات : 24
    تاريخ التسجيل : 28/11/2010

    الايقاع المنتظم للقرأن الكريم

    مُساهمة من طرف mido4\1 في الثلاثاء ديسمبر 07, 2010 3:36 am

    الإيقاع المنتظم للقرآن الكريم :

    من إعجاز القرآن الإيقاع المنتظم للقرآن الذي جعل كفار قريش يتهمون محمداً بالسحر مرة ومرة بالشعر ومرة بالكهانة ، قال تعالى : (فَلَمَّا جَاءَهُمُ الْحَقُّ مِنْ عِنْدِنَا قَالُوا إِنَّ هَذَا لَسِحْرٌ مُبِينٌ) (يونس:76) ، ومن ذلك ما نسمعه عندما نقرأ سورة القمر مثلاً ، فلنقرأ معاً سورة القمر ولنستمع لروعة البيان ومزمار من مزامير داود ، ولنتلو سورة الرحمن ونستمع لما يعجز المتنبئ وأبي فراس وأحمد شوقي وغيرهم عن الإتيان بكلام كهذا ، كما يعجز عبد الحليم وأم كلثوم ووليد توفيق وغيرهم من الفسقة عن أن يأتوا بما في القرآن من روعة وإنسجام ، إن هؤلاء المذكورين وأشباههم لمحرومون من سماع مثل هذا ويا لضياعهم وغرورهم بما هم فيه من باطل ومعصية وما يتلفظون به من سخافة ألفاظ وسماجة ألحان وهوي زائغ وما يتبعهم إلا الغاوون فيا لهم من ضالين مضلين ، أما كلام الله تعالى فلا يأتيه الباطل ولا يخلق من كثرة الرد ، وقال (صلى الله عليه وسلم) لأبي موسى عندما إستمع لتلاوته بأنه أوتي مزماراً من مزامير داوود ، عَنْ أَبِى مُوسَى قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم لأَبِى مُوسَى : « لَوْ رَأَيْتَنِى وَأَنَا أَسْتَمِعُ لِقِرَاءَتِكَ الْبَارِحَةَ لَقَدْ أُوتِيتَ مِزْمَارًا مِنْ مَزَامِيرِ آلِ دَاوُدَ » -البخاري 1888 ، ويكفي هذا الحديث في فضائل القرآن : عن الحارث الأعور قال: مررت في المسجد فإذا الناس يخوضون في الأحاديث، فدخلت على علي فقلت: يا أمير المؤمنين ألا ترى الناس قد خاضوا قال: أو قد فعلوها؟ قلت: نعم، قال: أما إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: إنها ستكون فتنة قلت: ما المخرج منها يا رسول الله؟ قال: كتاب الله فيه نبأ من قبلكم، وخبر ما بعدكم، وحكم ما بينكم هو الفصل ليس بالهزل، من تركه من جبار قصمه الله، ومن ابتغى الهدى في غيره أضله الله، وهو حبل الله المتين، وهو الذكر الحكيم، وهو الصراط المستقيم، هو الذي لا تزيغ به الأهواء ولا تلتبس به الألسنة، ولا تشبع منه العلماء، ولا يخلق عن كثرة الرد، ولا تنقضي عجائبه، هو الذي لم تنته الجن إذ سمعته حتى قالوا: {إنا سمعنا قرآنا عجبا يهدي إلى الرشد فآمنا به}. من قال به صدق، ومن عمل به أجر، ومن حكم به عدل، ومن دعا إليه هدى إلى الصراط المستقيم.


      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أغسطس 15, 2018 4:11 pm